منتديات تو زوو متخصصون في عالم الحيوان وتربية المخلوقات الجميلة ويضم منتدانا أكبر وأروع تجمع لهواة تربية الحيوانات والطيور والأسماك والأحياء المائية والزواحف والبرمائيات ولمتابعي تحركات الحشرات والمفصليات ولمحبي الزراعة والعناية بالنباتات كما نوفر لكم من خلال سوق تو زوو الالكتروني الكبير عرض سلعكم بالمجان وبعد ذلك كله تستريحون في استراحة الهواة متمنين لكم طيب الاقامة لدينا


تابعنا على تويتر تابعونا على فيسبوك العضو المميز
تحميل تطبيق توزوو على Ios تحميل تطبيق توزوو على Android

العودة   منتديات تو زوو > :::: منتدى هواة الطيور :::: > قسم هواة الببغاوات

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 26-12-2016, 08:12 PM   #1
سلوم 2014
هاوي نشيط
 
الصورة الرمزية سلوم 2014







البغدادي والببغاء

‫يحكى أن رجلاً عراقياً من أهل بغداد كان يملك كوخاً في وسط المدينة يبيع فيه طيور الببغاء، وفي أحد شهور الشتاء الباردة خرج ذلك البغدادي يجوب أسواق الطيور في دول الجوار فاشترى بكل ما يملك من المال أصنافاً من طيور الببغاء ثم عاد بها إلى بلده ليتكسب فيها، وصل إلى بغداد محملاً بتلك الأقفاص وأدخلها إلى دكانه قبيل صلاة المغرب فصادف ليلةً شاتيةً شديدة البرودة انهمر فيها المطر من السماء كأفواه القرب وهبت ريح كادت أن تقتلع ذلك الكوخ العتيق تجر وراءها أصواتاً كعواء الذئاب، فما زال السقف ينهمر منه الماء فوق ذلك الرجل وطيوره وما زالت الريح تدخل من شقوق جوانب كوخه المتهالك وما زالت الطيور تموت واحدةً تلوى الآخرى، غسل الرجل وجهه وتوضأ بما يجود به سقف الكوخ من الماء ثم قام يصلي ويبتهل إلى الله ويردد تحت جنح الظلام (اللهم لا تفجعني في رزقي) فما زال يردد ذلك الدعاء حتى طلع الفجر وتوقف المطر وهدأت الريح حتى لا يتحرك ساكناً وانتشر الناس في الطرقات وأشرقت الشمس، فنظر الرجل إلى طيوره فإذا هي قد ماتت كلها ولم يبق منها إلا طائراً واحداً ينفض ريشه، فحمله بقفصه وعلقه على أحد عتبات الكوخ فلما دَفِأَ جسمه وجف ريشه أخذ يصفر ويردد تلك الكلمات التي سمعها طوال الليل (اللهم لا تفجعني في رزقي) فاجتمع الناس حوله وازداد ترديده لذلك الدعاء، فأُعجب الناس به إعجاباً شديداً وأخذوا يساومون صاحبه على شرائه فأبى وقال لهم إنه ماصمد هذا الطائر ليلة البارحة بينما ماتت جميع طيوري إلا لأنه أقواها وأفضلها على الإطلاق، وإني لن أبيعه إلا بالسعر الذي اشتريتُ به كل تلك الطيور التي ماتت وفوقه أرباحها، فأحجم الناس وكان من بين الواقفين ابنة والي بغداد في ذلك الزمان وقد خطف بصرها وسمعها وقلبها بألوانه الزاهية وبنطقه العجيب وكأنه طفل في عامه الأول يجاهد الكلمات ليناغي أمه، فقالت يا صاحب الطائر أنا اشتريته منك بما قد طلبته فأعطني إياه، فنهض وهو يبتسم وأعطاها الطائر بقفصه وأخذ منها المال وهو يردد الحمد لله الذي لم يفجعني في رزقي.‬



Sent from my iPhone using 2zoo.com mobile app
سلوم 2014 غير متصل   رد مع اقتباس
رد

Bookmarks

Tags
البغدادي, والببغاء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:40 AM.

الإدارة غير مسئولة عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل المسئولية تجاه مايقوم به من بيع أو شراء أو اتفاق أو اعطاء معلومات
 
 
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
الحقوق محفوظة لمنتديات تو زوو